وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا

 الإسراء : بدء إستقبال طلبات الحج

 كنزة الشتاء دعماً لطلاب المدارس

 الوفيّات
 غير ديزاينك مع Kaza.Mizah الحل

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

 أسعار العملات

صدم شرطيّا خلال مهمة أمنية وفرّ تاركاً خطيبته بالسيّارة

تاريخ الإضافة الخميس 23 كانون الثاني 2020 8:38 صباحاً    عدد الزيارات 896    التعليقات 0

      
صدم شرطيّا خلال مهمة أمنية وفرّ تاركاً خطيبته بالسيّارة

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com

لبنان
سمر يموت

في 27 تموز 2019، وبينما كان المؤهّل "علي.م" من مفرزة إستقصاء الشمال يُنفّذ مهمّة أمنيّة ضمن دورية كانت بإمرته تعرّض للصدم. الصادم فرّ من أمام عناصر الدورية الباقين الذين حاولوا توقيفه بعدما ارتطم رأس المؤهل بحاجز إسمنتي غاب على أثره عن الوعي.
لم يفلح هؤلاء في توقيف الصادم في حين نُقل آمر الدورية الى مستشفى طرابلس الحكومي وهو بحالة إغماء. التحقيقات والكاميرات الموجودة في مكان الحادث تُشير الى أنّ المشتبه به هو "محمود.ك" الذي كان يقود سيارة وترافقه خطيبته في المقعد الأمامي. فالشاب وهو مطلوب بموجب عدة مذكرات توقيف، وما إن وصل الى أحد شوارع منطقة القبة حتى تفاجأ بالدورية الأمنية،  فضاعف من سرعة سيارته، خاصة بعدما أومأ المؤهل له بيده للتوقف، إلا أنّه تابع طريقه صادماً الأخير الذي ارتطم بالسيارة واستقرّ على حاجزِ إسمنتي، فأفقدته قوة الضربة الوعي لساعات قبل أن ينال علاجه في المستشفى ويغادرها بعد ثلاثة أيام.
هذه المعطيات التي أكّد عليها المؤهل "علي.م"، نفاها المدعى عليه "محمود.ك" خلال استجوابه أمس أمام المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد حسين عبدالله، مشيراً الى أنّه تفاجأ بالعنصر الأمني أمام سيارته وكأنّه خرج من وراء مولد كهربائي محاولاً اجتياز الطريق، نافياً أن يكون العنصر الأمني قد أشار إليه للتوقّف، مؤكداً أنّه لم يكن على علم أنّه مطلوب بموجب مذكرات قضائية.
 المدعى عليه لم ينكر أنّ قوّة الضربة أفقدته السيطرة على عقله فصار يقود بسرعة جنونية، وما لبث أن أوقف السيارة في الساحة تاركاً خطيبته بداخلها وراح يركض هرباً وخوفاً، إلا أنّه ما لبث أن سلّم نفسه بعدما استعاد عقله "لمّا عرفت إنو صدمت إنسان أمني دغري سلّمت حالي للأجهزة الأمنيّة".
في  جلسة الإستجواب نفسها أمام "العسكرية"، تُليت إفادة خطيبة "محمود" الأولية والتي أكدت فيها أن رجل الأمن أومأ لخطيبها بيده ليتوقّف، إلا أنّه لم يفعل بل تابع طريقه مسرعاً بعدمان صدم الشرطي، فأصيب بحالة هلع ومثله أصيبت هي بخوف شديد، وأكمل طريقه باتجاه ساحة القبة حيث ركن السيارة وتركها بداخلها وراح يركض هارباً.
ولسماع إفادة المؤهل "محمود.ك" وخطيبة المدعى عليه المدعوة "رولا.ل" أُرجئت الجلسة الى السادس من نيسان المقبل.



صور متعلّقة



الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development